تغلب على هذه المخاوف الأربعة لدفع نجاحك المهني

May 8, 2017
By

إن مواجهة أوضاع محرجة في مكان العمل أمر لا مفر منه، لكن ولحسن الحظ لدينا السيطرة على كيفية مواجهتها. إذ يمكننا اكتساب المهارات المطلوبة للتعامل مع الأوضاع غير المريحة بمهارة  وإلا سنواصل الشعور غير المريح إلى ما لا نهاية. وفي هذا الصدد يقول ديل كارنيجي: ” افعل الشيء الذي تخشى فعله واستمر في ذلك… وهذه هي أسرع الطرق وأضمنها حتى الآن للتغلب على الخوف.”

وفيما يلي أربعة مخاوف ينبغي التغلب عليها لحماية وتحصين نجاحك المهني المستقبلي:

  1. قبول النقد البناء: سماع النقد لأدائك في العمل يؤلم في العادة. فكر في هذا-العائد السنوي بأن ما يدره التدريب على العمل في الولايات المتحدة هو 8.5 بليون دولارا![1] وبدلا من التعامل مع النقد البناء كنقد فقط، تعامل معه وكأنها تدريب مهني مجاني بنَاء. وعندما تسمع النقد، خذ نفسا عميقا، واستمع لكل ما يقال ودَوِن بعض الملاحظات. وجه بعض الأسئلة التوضيحية للتأكد من أنك تفهم كيف وماذا تعدل-ولإظهار أنك راغب في التحسن.
  1. الاعتراف بالخطأ. لا أحد يُحب الاعتراف بأنه أخطأ، لكن فعل ذلك يبرهن على النضج وتحمل المسئولية ومبادئ قيادية قوية. (وفي هذا السياق)، طبِق مبدأ ديل كارنيجي رقم 11 للعلاقات الإنسانية، “إن كنت مخطئا، أكِد ذلك وبقوة،” لمعالجة الوضع. وإذا أمكن إصلاح الخطأ على الفور، حل الموضوع أولا. ثم، اعترف بأنك ارتكبت خطأ ودع المتأثرين يعرفون بأنك حللت الموضوع. أما ذا كنت غير قادر على حل الزلة أو الخطأ على الفور، ارسم خطة عمل ثم اتبع الخطوات المذكورة أعلاه.
  1. المبادرة بحديث موجز. سواء كنت انطوائيا أو منفتحا فإن القدرة على البدء بمحادثة شخص ما أمر أساسي لنجاح مهني. ومبدأ ديل كارنيجي الثامن، تكلم من زاوية مصالح الشخص الآخر،” هو طريق آمن لإذابة الجليد وإشراك اشخاص آخرين في المحادثة. اعمل معادلة لحديث قصير مثل المحادثات التي تم تعلمها في دورة ديل كارنيجي. وبينما تكون الأسئلة الأولى الملقاة عامة، يمكنك المتابعة بأسئلة إضافية تظهر أنك مهتم حقا بالشخص الآخر. فمثلا، إذا بدأت بالسؤال عما إذا كانت هذه هي المرة الأولى لشخص ما لحضور مؤتمر، يمكنك المتابعة بتوجيه أسئلة عن دور الشخص في مؤسستهم أو ما الذي يأملون تعلمه من المؤتمر. إظهار اهتمامك الأصيل سيمكنك ليس فقط من البدء بحديث جميل ولكن من مواصلة الحديث بشكل طبيعي أيضا.
  1. النقد البناء. الشيء الوحيد الأكثر حرجا من تلقي النقد هو إعطاؤه. تعامل معه وكأنه فرصة لتدريب موظف بطريقة لطيفة ولكن مباشرة. اذكر مجال التحسُن وقدم مثالين حسِيَين بحيث يكون الشخص في الطرف المستقبل في منتهى الوضوح حول ما ارتكبه/ارتكبته من خطأ. اتبع ذلك بتوجيه الموظف/الموظفة في محادثة حول كيف كان من الممكن التعامل مع المسألة بشكل مختلف. وهذا الأسلوب يعزز الثقة ويقلل من الارتباك ويمكن الموظف/ة من التعلم من أخطائه/ئها.
Send to Kindle

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *